أزيلال الجميلة المدفونة بين الجبال | بوابة أيت عتاب
أخبار عاجلة
الرئيسية / صوت وصورة / أزيلال الجميلة المدفونة بين الجبال
أزيلال الجميلة المدفونة بين الجبال

أزيلال الجميلة المدفونة بين الجبال

أزيلال الجميلة المدفونة بين الجبال
مدينة نائمة مع وفرة ما وهبها الله من طبيعة ساحرة وأنهار جارية وجبال مسربلة بالخضار.

تقع مدينة أزيلال الصغيرة، بين إقليمي بني ملال ومراكش، في الأطلس الأعلى. وتتبع إداريا إقليم بني ملال، جنوب غرب العاصمة المغربية الرباط. وهي بحكم موقعها في سلسلة جبال الأطلس، محاطة بسلاسل جبلية وهضاب. وبين هذه الجبال انفجرت عيون وانهار ووديان، تضفي على المدينة هالة من الجمال والشموخ، وأسبابا إضافية للعزلة التي تعودتها المدينة منذ سنين بعيدة.

وتعتمد المدينة على الزراعة، كمصدر أساسي لعيشها، لكن هذه الزراعة، التي تستثمر ثروة مائية متنامية، تشكو واقعا جغرافيا، يقوم على تضاريس صعبة، ويجعل من مواردها الأساسية زراعة الزيتون واللوز، الذي ينمو أحيانا بشكل طبيعي، غير أن السفوح التي تحاذي أزيلال، تشتهر بمنتجات زراعية أخرى، مثل الأشجار المثمرة بمختلف أنواعها، والحبوب والمواشي.

وتشير مصادر سكانية بأن الإنتاج الزراعي يغطي أغلب وأهم أنشطة الإقليم، حيث 90 في المائة من مساحة المنطقة مخصصة للزراعة، والمرافق التابعة لها. ويشغل هذا القطاع لوحده 60.9 في المائة من السكان النشيطين المشتغلين، الذين يتوزعون بين 80.4 في المائة في الوسط القروي و10.3 في المائة في الوسط الحضري ببني ملال.

فأهلها يعيشون داخل السلاسل الجبلية، ليعيشوا على الرعي والزراعة التقليدية، في عزلة تامة عن العالم القروي، ولا يجمعهم إلا السوق الأسبوعي.

إلى جانب هذه الخصائص السكانية، فإن الإقليم يتوفر على خصائص جمالية وطبيعية مثل شلالات “أوزود” الشهيرة، ووفرة الثروة المائية، وغنى الفلكلور الشعبي، والصناعات التقليدية، بل تعرف الجهة بأنها من أغنى مناطق المملكة بالمخطوطات والآثار.

وتوجد مناطق جبلية خلابة، ومناخ جاف وصحي، يستهوي الكثيرين من أجل الاستجمام والعلاج من أزمات الربو وغيرها، كما تتوفر على مناطق تاريخية، ورصيد أركيولوجي مهم، مثل بوكماز ايمينفري بدمنات (70 كلم غرب أزيلال)، وشلالات أوزود (36 كلم في اتجاه الغرب أيضا)، وهو المكان الطبيعي الذي يبهر الناظرين، والغني بثروة الحفريات والمنحوتات”. وقدا “عثر في نواحيه على أحد أقدم هياكل الديناصورات في العالم، وذلك في منطقة جبال الأطلس المتوسط، وحدد العلماء عمره بحوالي 165 مليون سنة”.

وبشأن خصال ومميزات المنطقة وأهلها فإنها تمتاز أيضا بـ”صناعات تقليدية متنوعة وجميلة”، مثل النسيج “البزيوي”، وهو المنسوج الذي قال عنه إن الملك الراحل الحسن الثاني فضله واختاره أن يكون لباسا تقليديا رسميا، وصار هذا اللباس مشهورا، باعتماده أثناء افتتاح الدورة البرلمانية من كل عام واختتامها أيضا، حيث يظهر كل البرلمانيين في قبة البرلمان، وهم يرتدون النسيج البزيوي.

كما أن هناك صناعات الفخار التقليدي المعروفة بدمنات، والأسلحة التقليدية، من خناجر ومسدسات مرصعة بالحجارة الكريمة، والمنحوتات والفضة وغيرها، والأسلحة التقليدية بالبارود، التي يستعملها الفرسان التقليديون، أثناء سباقات الخيل المحلية، وتعرف هذه الصناعة خاصة بمدينة (بزو)، ثم هناك “الجلد الزيواني”، وهو جلد يستعمل بكيفية تقليدية، تخلو من المواد الكيماوية، وتعرف به مدينة (آيت عتاب). وهناك أيضا النحت على الخشب، في (آيت بو كماز).

وتشتهر المنطقة بأصناف من الخشب لا توجد خارجها، مثل خشب محلي يسمى “تاولت”، وكذلك خشب العرعار والجوز. وذكر المنصوري أنه تكونت تعاونيات لهذا الغرض في (بوكماز). وقد فازت تعاونية صناعة النقش على الخشب بالجائزة الأولى لمهرجان أزيلال في نسخته الثانية .

الرحلة إلى أزيلال عبر بني ملال

يمكن للزائر أن يصل إلى أزيلال عبر مراكش، من الضفة الجنوبية للمملكة، كما يمكنه أن يقدم إليها عبر بني ملال من الضفة الشمالية للملكة. وإذا دخلت المدينة عبر بوابة بني ملال، ستسحرك المناظر الجبلية الفاتنة، ومحطات المياه عبر سد بين الويدان الشهير.
تصعد بك السيارة منعرجات جبلية وعرة، في اتجاه أزيلال، تخلف وراءك في هذه الرحلة بني ملال، ثم أفورار، لتنتهي الرحلة إلى تعرجات جبلية خطرة، لكنها ممتعة، إذ تطل على مساحات خضراء حتى في أوقات الصيف، وتبدو هذه المساحات عبر تشكلات هندسية متنوعة وبديعة، كلما دلفت بك السيارة في العلو.. حقا إنه منظر خلاب.

وفي الطريق قليلا ما تصادف بناية صغيرة، وإذا ما صادفت مثل هذه البناية، فإنها ستكون إما مستوصفا صغيرا، أو مدرسة تتسع لفصلين، أو ثلاثة على الأكثر، لكنك إن مددت بصرك قليلا عبر ثنايا التضاريس الجبلية، فقد تتراءى لك بعض البيوتات القليلة المتنائية، المزروعة في غياهب الجبال المتقاطعة والمتناثرة، وقد يعبر قطيع من الماعز، أو يظهر لك راع بين الأشجار الكثيفة، وسط خلاء غير معمور، تستغرب وتفاجئ إذ يتراءى لك شبح إنسان.

تعبر السيارة سد بين الويدان، وقد تتساءل مثلما يتساءل أكثر العابرين لماذا يسمونه “بين الويدان”، والأحرى أن يسمى بين الجبال؟ والحقيقة أن تداخلا عجيبا يخترق كل المنطقة وتضاريسها وطبيعتها، ما بين جبال وأنهار وعيون ماء، فهي جبال تخترقها أنهار ووديان، وهي وديان وأنهار، تفصل بينها الجبال، وتعيد تلاقيها.

YouTube Preview Image

Print Friendly

عن بوابة أيت اعتاب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current day month ye@r *