أخبار عاجلة
الرئيسية / محلي / أقلام الزوار / السعي الدوار بين الغزالة والجرار
السعي الدوار بين الغزالة والجرار

السعي الدوار بين الغزالة والجرار

يحكى أن شخصا من علية القوم كان منهمكا في عملية حرت بالجرار في ضيعة كانت له بالقرب من غابة كثيفة الأشجار ، كان يتردد عليها باستمرار خلال موسم الحرت وجني الثمار ، سعيا منه لاستخراج مخزونها وجني خيراتها ، عسى أن تكون له رافدا لتعزيز مكانته في القبيلة والمنطقة ووسيلة لتحقيق مآربه الجامحة المتدفقة.
وصادف ذات مرة، والفلاح المذكور منهمك في عمله، أن رأى على مرمى البصر بين جذوع الأشجارغزالة هيفاء أثارت فضوله وأوقدت غرائزه، خاصة وأنه من هواة الصيد بامتياز. ترجل الشخص من الجرار وأسرع حتيتا نحو الغزال وبندقيته التي لا تكاد تفارقه على كتفه ، عساه أن يفوز بصيد بديل عن الصيد الذي ألفه من فصيلة “الخنزير البري” الذي أسس له محمية في المنطقة واعتاد أن ينظم له خرجات صيد في هذا المجال. لكن ما يكاد يقترب من الفريسة حتى تختفي لكي تتراءى له مرة أخرى، وهكذا دواليك حتى ابتعد الصياد كثيرا عن الجرار دون جدوى .
وفي الأخير بعد أن أخد منه التعب والكلل مأخذهما ، بالرغم من جميع المحاولات والمراوغات ، قررالرجل المسكين الرجوع إلى جراره لامتطائه والعودة إلى بيته ، وكم كانت الفاجعة مؤلمة لما وجد أن الجرار الذي تركه على حافة الوادي ، تدحرج إلى الأسفل منقلبا رأسا على عقب من دون حراك.
ضرب الفارس أخماسا في أسداس ندما على جشعه وحسرة على ضياع جراره القديم وفشله بالفوز بصيده الجديد، ليبقى المسكين بعد ذلك تائها متقلبا بين أهله وعشيرته يخبط خبط عشواء في بلدته ويتصرف بشكل يهدده في بوار أرضه مصدر قوته وأصل عزته.

Print Friendly

عن بوابة أيت اعتاب

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current day month ye@r *