أخبار عاجلة
الرئيسية / أرقام و إحصائيات / تاونزة ,نموذج عتابي متميز في تاريخ التعايش السلمي.
تاونزة ,نموذج عتابي متميز في تاريخ التعايش السلمي.

تاونزة ,نموذج عتابي متميز في تاريخ التعايش السلمي.

 التوطين الجغرافي و الخصائص الطبيعية لمنطقة تاونزة

أحدثت جماعة تاونزة بموجب مرسوم رقم 2-92-468 المؤرخ في 28 ذي الحجة 1413 الموافق ل 30 يونيو 1992 ،المتعلق بالتنظيم الجديد للملكة ، و المغير و المتمم بالمرسوم رقم 2-92-651 المؤرخ في صفر 1413 ، الموافق ل 17 غشت 1992 ، و تضم هذه الجماعة ست مشيخات تتوزع على الشكل التالي :

- مشيخة أيت إعزم شمالا.

- مشيخة أيت أمعلا و أيت طوطس جنوبا .

- مشيخة أيت وزكان في الشرق.

- مشيخة أيت واقدير في الغرب.

- مشيخة إخرخوضن .

و نجد دواوير تابعة لهذه المشيخات ، و هي كالتالي :

أيت وزكان : علي كلعيد ، أيت ومشاد ، أيت علي أيوسف ، أمزير ، أيت مسعود .

أيت وقدير : إفرضن ، تمريغت ، أيت أمناصف ، أيت بوجيجان ، انغماش .

أيت إعزم : أيت الطالب ، إبقلاتن ، إنجارن ، أيت عبد الوافي ، أيت امحند ، أيت اتو ، أيت إغير ، أيت ابراهيم .

أيت طوطس : أيت دحمان ، احجامن ، أيت جابا ، أيت عبد السلام ، أيت شعيب .

إخرخوضن : حنضور ، أيت ألحاج ، أيت عيسى .

أيت أمعلا : أيت داوود ، أيت إفري ، تكوتيت ، أيت اعزم .

أما بالنسبة للحدود الجغرافية للجماعة فهي كالتالي :

شمالا : جماعة بني عياض

جنوبا : جماعة أكوديد نلخير ، جماعة تامدا نومرصيد ، و أيت تكلا .

غربا : جماعة مولاي عيسى بن ادريس .

شرقا : جماعة أيت وعرضى و بين الويدان .

تنتمي جماعة تاونزة إداريا لقبيلة أيت أعتاب التي تقع بإقليم أزيلال ، على مشارف سهل بني موسى بتادلا عند أحد ملتقيات الأطلس المتوسط بالأطلس الكبير وسط قبائل هنتيفة و بني عياض و أيت بوزيد و أيت مساض.

و قد أحدث الإقليم الذي تنتمي إليه قبيلة أيت أعتاب ، أي إقليم أزيلال بتاريخ 23 أبريل سنة 1975 ، بمقتضى الظهير الشريف رقم 1-75-688 . و ذلك في إطار تقريب الإدارة من المواطنين ، من جهة ، و إحداث إدارة تخدم مصالح الفاعلين الإقتصاديين من جهة أخرى .
الجماعة القروية لتاونزة ايت اعتاب

الخصائص الطبيعية

تتخلل تاونزة هضاب و مرتفعات جبلية تشكل حصة الأسد ، إضافة لتوفرها على سهول منبسطة تساعد على النشاط الزراعي ، كسهل إغرغر أسفل منطقة تمريغت ، و أيت وزكان ، و كذلك عبور وادي العبيد الذي يشجع على القيام بزراعة سقوية على طول ضفتيه .

أما عن الغطاء النباتي ، فالمنطقة جبلية تعرف انتشار أشجار اللوز و الزيتون و أشجار أخرى مختلفة منها المثمر و غير المثمر.

أما بخصوص المناخ فهو متنوع عموما ، و يظل المناخ الغالب بالمنطقة هو المناخ القاري الذي يتميز ببرودة شديدة شتاءا و بحرارة مرتفعة جدا صيفا ، و يبلغ المعدل السنوي للتساقطات سنويا حوالي 400 ملم ،

و يختلف حسب السنوات و المناطق ، أما معدل درجة الحرارة الدنيا و العليا فيتراوح بين 5  درجات  كحرارة دنيا و 30 درجة كحرارة عليا .

المعطيات التاريخية   

الحديث عن منطقة تاونزة يدفعنا للحديث عن منطقة أيت أعتاب ككل ، و المصادر التي تتحدث عن منطقة تاونزة قليلة ، إن لم نقل منعدمة ، إلا أن هذا القليل يبرز الدور الذي لعبته ضفاف وادي العبيد الذي يخترق ترابها ، في احتضان مجموعة من الأحداث التاريخية لاسيما بعد دخول الإسلام للمغرب ، و خروج إدريس الأكبر بعد مبايعته ، غازيا بلاد تامسنا ثم بعد ذلك بلاد تادلا ، التي شكلت على مر التاريخ نقطة مهمة نظرا لموقعها الاستراتيجي ما بين شمال المغرب و جنوبه .

لذا ظلت هذه الجهة التي تحتضن تراب تاونزا تلعب أدوارا طلائعية في مختلف الأحداث التي عرفتها الدولة المغربية عبر التاريخ ، قبل الإسلام و بعد الإسلام و إلى الآن.

و يدفعنا التساؤل ما إذا كان الرومان  قد تمكنوا من مد نفوذهم إلى المنطقة .

و ما يؤكد هذا هو بعض الإشارات التي نجدها في بعض المصادر حول انتشار اليهودية و المسيحية بالمنطقة ، و هو ما يطرح الإشكال : هل هؤلاء السكان دخيلون على المنطقة ، أم أنهم أمازيغ تهودوا و تنصروا؟

و في هذا السياق قام شارل دو فوكو charles de foucauld في كتابه ‘التعرف على المغرب 1883-1884 ‘ بحصر عدد سكان منطقة تاونزة الحالية أيت واقدير في ذلك التاريخ في 2000 نسمة من ضمنهم 200 يهودي موزعين داخل ملاحين ، و لم تكن أية إشارة لانتشار المسيحية بالمنطقة أو لبقايا من العادات الخاصة بالمسيحيين حاليا ، إذ أن ساكنة تاونزة لم تتعرف على الدين المسيحي إلا بعد دخول المستعمر سنة 1916.

لعبت تاونزة خصوصا و منطقة أيت اعتاب على العموم دورا مهما من فترة الأدارسة مرورا بالمرابطين و الموحدين و العلويين و حتى دخول المستعمر و كانت ساحة للمقاومة و الكر و الفر ضد المستعمر و شهدت المنطقة معارك تاريخية على مر العصور ، كما أنها عرفت تعايشا قل نظيره بين الديانات و خير دليل هو حي الملاح المشهور بمركز تاونزة الذي بقيت به أطلال شاهدة على رقي في التعايش و الأمن و السلام.

أصل السكان و إشكالية التسمية

يعد الحديث عن أصل ساكنة تاونزة من الأمور الشائكة و الصعبة ، نظرا لانعدام إشارات عنها في المصادر و المراجع ، إلا أنه هناك بعض الإشارات التي تحدثت عن قبيلة أيت أعتاب بشكل عام .

إذ نجد بعض الإشارات التاريخية التي تدل على أن الموقع الجغرافي الذي يحمل اسم أيت أعتاب ، كان آهلا بالسكان قبل الفترة التي وصل فيها الإسلام إلى المنطقة في القرن الأول للهجرة (عيسى العربي ، قبيلة أيت أعتاب ص 13) ، و كان المجال الشاسع الذي تنتمي إليه الآن القبيلة ، قبل الفتح الإسلامي ، تقطنه قبيلتان أمازيغيتان ، هما صنهاجة و هسكورة ، غير أن الحدود بينهما لم توضحها المصادر التاريخية و إذا اعتبرنا الإشارة التي وردت لدى الحسن بن محمد الوزان ، في كتابه ” وصف إفريقيا ” التي تفيد بأن وادي العبيد هو الحد الفاصل بين هسكورة و تادلا  و التي حلت محل صنهاجة . و باعتبار أن وادي العبيد يخترق تراب أيت أعتاب و بالظبط منطقة تاونزة ، فإنه يتضح أن تاونزة كانت تجمع بين جزءين من القبيلتين صنهاجة و هسكورة .

و قد واصلت المصادر التاريخية حديثها عن المنطقة التي تنتمي إليها أيت أعتاب باسم صنهاجة طيلة عهود الدولة الإدريسية و الدولة المرابطية ، و الدولة الموحدية ، و الدولة المرينية ، إلا أن استقلت كل منطقة باسم خاص.

و خلال هذه الفترات عرفت المنطقة تجمعات سكانية منها ما اندثر بمرور الزمن و منها ما يزال لحد الساعة ، ومنها وحدة إدارية بأيت أعتاب تنتمي لجماعة تاونزة و هي مشيخة أيت وزكان التي ذكرت من قبل أبي بكر بن علي الصنهاجي المكنى بالبيدق ، إذ نجد أن فخد “بني وزكان ” أو ” أيت وزكان” يقع ضمن ” بني مزواوة ” التابعين ” لبني أيت كفو” الذين استقروا بالمنطقة في القرن السادس الهجري ، هؤلاء الذين كانوا يشكلون إلى جانب بني صطط الفئة الصنهاجية التي كانت تقطن بالجبل و معروفة ب” أيت أومالو” أي أهل الظل . كما نجد إشارة عن مشيخة أيت طوطس لدى عيسى العربي في كتابه ” قبيلة أيت أعتاب ، السكان و حياتهم الدينية عبر التاريخ ، ص 13 ” ” أن عقبة بن نافع لما مر بالمنطقة في إطار الحملة التي قادها سنة 62 ه لنشر الدين الإسلامي الحنيف و جد القبيلتين المتجاورتين هسكورة و صنهاجة في صراع بينهما و لدى وصوله لهسكورة سأل عن أميرهم فقالو له رجل يقال له حرما بن  توطس فأرسل إليه فأخذ عنه عقبة حربته و قال له : “هذه حرمة بيني و بينكم أن تدخلوا في الإسلام فدخلوا فيه من غير قتال بينه و بينهم “ هذا يبين أن أيت طوطس كانوا من بين السكان الأوائل الذين سكنوا تاونزة .

و من بين الفئات التي عمرت تاونزة نجد اليهود الذين ما تزال آثارهم قائمة بتراب تاونزة إلى الآن ، و تؤكد الرواية الشفوية أن اليهود الذين عمروا تاونزة كانوا يقطنون منطقة تسمى “أيت عيسى ” ، ثم هاجروا إلى ” إغير نعبدي” بتاونزة ، حيث ما تزال المقبرة الخاصة بهم قائمة في عين المكان ، و تكاثرهم و ضيق المجال دفعهم للهجرة لملاح تاونزة الذي مازال يعرف بهذا الإسم ، و لا تزال هناك مقبرة تعرف ب” تاوريعت نووداين” أي مقبرة اليهود ، و استمر وجودهم إلى أن بدأت ترحيلهم لفلسطين .

كما أن الرواية الشفوية تنسب أصل بعض السكان لمنطقة ورززات ” القبلة” ، إذ منهم من لازال يحمل اسم “إقبليين” ، و ذكر عيسى العربي ، أن ” مجمل التجمعات السكانية في أيت أعتاب بدءا من إخرخوضن إلى غاية أسمسيل و مرورا بأيت واقدير و أيت إعزم و أيت إغص و أيت يحيى و تسقي و غيرها ….يرفع نسبها إلى بلاد القبلة”,اما فيما يخص تسمية  المنطقة ، فلم ترد أية إشارة لهذه التسمية فيما وصلت إليه أيدينا من مصادر و مراجع ، إلا ما ورد لدى شارل دو فوكو إذ سمى المنطقة ب ” أيت واقدير” و تعني أهل الفخار ، نسبة إلى أن ساكنة المنطقة المعروفة بصناعة الفخار .

و ما تزال هذه التسمية متداولة إلى الآن و تطلق على إحدى مشيخات تاونزة ، كما نجد تسمية أخرى هي ” أيت واسيف” و تعني ” أهل الواد” نسبة إلى وادي العبيد الذي يخترق المنطقة.

و فيما يتعلق بتسمية المنطقة بتاونزة فنجد عدة روايات حولها لعل أهمها و أقربها إلى المنطقة ما يلي :

الرواية الأولى : تقول بأن المنطقة كانت في بدايتها أي قبل تعميرها بالسكان عبارة عن أرض غنية بنوع من الأعشاب الطويلة التي تجعلها بارزة مقارنة مع باقي المناطق المجاورة لها نظرا لغزارة المياه بأرضها ،

و مناخها الذي يسمح بنمو هذه الأعشاب بشكل واضح و هذا يوافق المعنى الذي تحمله الكلمة بالأمازيغية ، إذ تعني الخصلة الأمامية من الشعر .

الرواية الثانية : تفيد بأن أصل تسمية المنطقة بهذا الإسم يعود لكونها تتصدر المجال الموالي للجبل إذ يطلق عليها أيضا “تاونزة نيغيل” بمعنى ” مقدمة الجبل.

TAWNZA

مأخود من بحث نيل الاجازة للطالبة “س,الخ” من تاونزة 

Print Friendly

عن sherif seddati

الشريف السداتي مدون صحفي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current day month ye@r *