أخبار عاجلة
الرئيسية / وطـنـي / بهيجة سيمو :معرض المغرب الوسيط بمتحف محمد السادس تظاهرة تبرز عراقة المغرب .
بهيجة سيمو  :معرض المغرب الوسيط بمتحف محمد السادس تظاهرة تبرز عراقة المغرب .

بهيجة سيمو :معرض المغرب الوسيط بمتحف محمد السادس تظاهرة تبرز عراقة المغرب .

أكدت مديرة الوثائق الملكية السيدة بهيجة سيمو، اليوم الثلاثاء، أن معرض “المغرب الوسيط: إمبراطورية من إفريقيا إلى إسبانيا”، المنظم بمتحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر بالرباط، يشكل تظاهرة مميزة تتيح التعريف بخصوصية المغرب كدولة عريقة وإبراز استمراريتها في التاريخ.

وأوضحت السيدة سيمو في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، بمناسبة إشراف صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، على تدشين المعرض الذي تنظمه المؤسسة الوطنية للمتاحف بشراكة مع متحف اللوفر بباريس، من ثالث مارس إلى ثالث يونيو 2015، أن أهمية هذه التظاهرة تتجلى في كونها “قراءة جديدة لتاريخ المغرب الوسيط تأتي لتعرف بخصوصية المغرب كدولة عريقة وتبرز استمراريتها في التاريخ”.

كما تؤكد هذه التظاهرة – تضيف السيدة بهيجة سيمو- الوحدة الترابية المغربية، وكون الحضارة المغربية هي نتاج مجموعة من الروافد التاريخية المتعددة، الأمر الذي قام عليه الدستور الجديد للمملكة.

وأوضحت السيد سيمو أن هذه التظاهرة المميزة، التي تعد الأولى من نوعها التي يحتفي بها متحف اللوفر بباريس، تكريما للمغرب كدولة ولتاريخه العتيد، تنسجم مع التطلعات الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس الهادفة إلى تشجيع الثقافة، والتي جعل منها جلالته رافعة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية ووسيلة مثلى للتقريب بين الشعوب.

وأشارت إلى أن هذا المعرض المتنقل لاقى إقبالا كبيرا في مرحلته الأولى بباريس، حيث بلغ عدد زواره رقما قياسيا ناهز 170 ألف زائر، من فرنسيين وأجانب، “الأمر الذي يدل على الصورة المشرقة التي يتميز بها المغرب في الخارج”.

من جهة أخرى، أشارت مديرة الوثائق الملكية إلى أن هذا المعرض “يظهر أن المملكة لعبت دور الوسيط التجاري ما بين الساحل الصحراوي والغرب المسيحي، حيث ظهرت على طول هذه المسالك مجموعة من الحواضر التجارية الكبرى مثل أغمات وسجلماسة وتمبوكتو ومراكش وسبتة، والتي ربطت منذ عهود مبكرة علاقات مع مدن إيطالية كالبندقية وجنوة وإبيزا وغيرها، بما أتاح ربط علاقة مبكرة بين المملكة والفاتيكان”.

وأكدت السيدة سيمو أن المعرض يعد ثمرة تضافر جهود العديد من المتدخلين، على رأسهم وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، ووزارة الثقافة، ووزارة الداخلية، ومديرية الوثائق الملكية، والقوات المسلحة الملكية التي سهلت تدبير ونقل هذه التحف بشكل سليم.

وخلصت السيدة سيمو إلى أن هذه التظاهرة تشكل فرصة لجميع المغاربة من أجل التأمل في التراث المغربي وإعادة التفكير في ضرورة ترميمه وصيانته وحفظه، وتقوية التكوين في مجال التحافة التي تجعل الأجيال الشابة فخورة ببلدها.

 

عن :منارة

Print Friendly

عن sherif seddati

الشريف السداتي مدون صحفي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current day month ye@r *