أخبار عاجلة
الرئيسية / محلي / أحداث جارية / مقاومة مجاهدي ايت اعتاب ضد الاحتلال الفرنسي ,وبداية التنسيق مابين القبائل المجاورة .
مقاومة مجاهدي ايت اعتاب ضد الاحتلال الفرنسي ,وبداية التنسيق مابين القبائل المجاورة .

مقاومة مجاهدي ايت اعتاب ضد الاحتلال الفرنسي ,وبداية التنسيق مابين القبائل المجاورة .

اعداد :الشريف السداتي 

للوقوف على تاريخ ايت اعتاب العريق لابد من استحضار الوجه المشرق لهذا التاريخ من خلال النبش في ذاكرة المنطقة ,وخاصة إبان الفترة الاستعمارية التي وشم فيها ابناء ومجاهدي هده المنطقة على بطولات في الدفاع عن حوزة الوطن ضد الوجود الفرنسي الكولونيالي ,و كدلك لتسليط الضوء على علاقة القبيلة بمحيطها وتحالفاتها مع جيرانها في التصدي للاستعمار ,للتدقيق وللشهادة التاريخية الموثوقة أخدنا الفصل الرابع من الكتاب  من كتاب عيسى العربي “مقاومة سكان إقليم ازيلال للاحتلال الفرنسي في مرحلة غزو المغرب مابين سنوات 1912_1933 م ” الذي يعد مرجعا تاريخا مهما يقف عند معطيات حصرية على تاريخ المنطقة,وسننشره في اجزاء متتابعة   ,وهي دعوة لشباب ايت اعتاب لقراءة تاريخ اجدادهم المشرف ,وللاحتداء بهم في الانفة والدفاع عن الحق وتزكيته .

الفصل الرابع من الكتاب:مقاومة سكان ايت اعتاب ضد الاحتلال الفرنسي خلال الفترة الممتدة مابين سنة 1912 و1933 م

“تقع قبيلة ايت عتاب بدائرة بزو بإقليم أزيلال على مشارف سهل بني موسى بمنطقة تادلة ، عند أحد ملتقيات الأطلس المتوسط الكبير أو ما يسمى بالأطلس الأعلى المركزي ،وسط قبائل هنتيفة وبني عياط أو أيت عياط وأيت بوزيد وبني مصاض أو أيت مصاض وهي من القبائل القديمة التي استوطنت المنطقة ،وكانت تشكل جزءا من قبيلة صنهاجة قبل أن تحمل اسمها الحالي منذ عهد الدولة الموحدية الذي ضهر فيه عتاب الذي أصبت تنسب إليه،وفي الفترة السابقة للاحتلال الفرنسي وطيلة هذا الإحتلال ،كانت قبيلة أيت عتاب مقسمة إلى قسمين كبيرين هما قسم إيقادوسن ويتفرع إلى أيت يحي وأيت إغص وتسقي وأسمسيل ،وقسم أهل الواد أو أيت واسيف ويتفرع إلى إخرخوضن وأيت أومعلا وأيت ويزكان وأيت طوطس وأيت واقدير وأيت يعزم .أما اليوم فإن قبيلة أيت عتاب مقسمة إلى ثلاث جماعات قروية هي جماعة تسقي  وجماعة مولاي عيسى بن ادريس وجماعة تاونزة ، وقبيلة أيت عتاب التي يخترقها وادي العبيد من الشرق إالى الغرب هي عبارة عن حوض تتوسطه  مجموعة من السهول والتلال أشهرها سهل إغرغر بأهل الواد، وسهل أيت عياش وسهل أولاد غنام وسهل ضهر الزمون بين وادي إيسيل وأولاد امعمر ،وسهل بوكنفو وسهل القرية ، وتحيط بها سلسلة جبلية  أشهر قممها إغيل نومعراض بينها وبين أيت مصاض ،وايغيل نحسان بين أيت عتاب وأيت عياط، وممر تيزي بين أيت واستر وارفالة، وممر تيزي القرية وأماسيل ،وجبل دربو الذي يخترقه وادي العبيد بين أيت ماحي وزاوية سيدي عبد الحق القيرواني ،والتي يتراوح ارتفاعها بين 800م  و1700م ،ومعضم ساكنة هذه القبيلة من الأمازيغ،ويمثل الناطقين بالعربية خاصة من بينهم حوالي 15% ولاسيما  في القسم المعروف  ب{ إيقاد وسن}.

وكانت قبيلة أيت عتاب من قبائل الأطلس المتوسط التي تصدى مجاهدوها لقوات الإحلال منذ أن وطئت أقدامها منطقة الشاوية كما ساهم مجاهدوها في المواجهات التي دارت في سهل تادلة ولاسيما في سيدي صالح بأولاد إيلول وتارمست والعين الزرقاء وبني ملال ،وعلى مشارف ترابهم في سيدي علي بن إبراهيم وإرفالة  وممر الزميز وخميس أيت مصاض والمنطقة المجاورة له،وقاوموا تلك القوات في سنة1916 فوق ترابهم ولاسيما في بوصالح  بالجزء المعروف بأهل الواد أو أيت واسيف.وبالرغم من استسلامهم في أواخرسنة 1916 فإن سلطات الإحتلال لم يستتب لها الأمن تمامآ في هذه القبيلة التي نفذ مجاهدوها سلسلة من العمليات الفدائية طيلة الرحلة التي كانت سلطات الإحتلال تسميها مرحلة تهدئة المغرب.ومنذ احتلال هذه القبيلة عملت سلطات الإحتلال على دعم نفوذها بها والاستفادة من خيراتها ومن رحابها في احتلال القبائل المجاورة.

وتوضيحا لما سبق فإني سأقسم هذا الفصل إلى المباحث التالية:

-الوضعية السائدة في قبيلة أيت عتاب قبل مرحلة الإحتلال ،

-كيف تم احتلال قبيلة أيت عتاب في سنة1916،

-الاظطربات التى عرفتها قبيلت أيت عتاب خلال الفترة الممتدة من سنة 1917 إلى سنة 1933،

_إحداث مكتب الشؤون الأهلية لأيت عتاب وتدبير الشأن المحلي للقبيلة،

_الزيارات التفقدية التي قام بها بعض المسؤولين الفرنسيين إلى قبيلة أيت عتاب خلال مرحلة الإحتلال،

_الزيارات التي قام بها المسؤولون والأعيان وغيرهم من سكان قبيلة أيت عتاب إلى خارج القبيلة،

_علاقات زعماء ومسؤولي قبيلة أيت عتاب مع زعماء القبائل المجاورة،

_مشاركة مساندي قبيلة أيت عتاب في تهدئة القبائل المجاورة،

_أهم التجهيزات الأساسية التي وفرتها سلطات الإحتلال وبعض جوانب الحياة الإقتصادية والإجتماعية بقبيلة أيت عتاب خلال هده المرحلة،

_نماذج من الشخصيات العتابية التي برزت خلال الفترة الممتدة من سنة 1912إلى سنة1933،

المبحت الأول:الوضعية التي كانت سائدة في أيت عتاب قبل احتلال ترابها:

يمكن تلخيص أهم الأحدات التي عرفتها قبيلة أيت عتاب في المرحلة السابقة لإحتلال ترابها بحسب تسلسلها الزمني، فضلا عما سبقت الإشارة إليه كالتالي:

-عقدت قبائل المنطقة الجبلية إجتماعا هامآ في أربعاء مولاي عيسى بن ادريس بمناسبة إنعقاد الموسم أيام25-27 مارس1914 .وقد قرر معضم أعيان قبيلة أيت عتاب المشاركة في العمليات التي تعرفها المنطقة ضد قوات الإحتلال،في الوقت الذي أبدت فيه فئة قليلة منهم تعاطفها مع سلطات الإحتلال.

ونتيجة لذلك عرف سوق أربعاء مولاي عيسى بن ادريس بأيت عتاب في شهر أبريل من سنة 1914 مواجهات بين بعض أعيان هذه القبيلة اللذين يرغبون في التقارب مع سلطات الإحتلال تحت تأتير تدخلات شرفاء أبزو  وقائد هنتيفة عبدالله أوشطو،وهم قلة قليلة،وبين الرافضين لهذا التقارب واللذين يشكلون الأغلبية الساحقة.وقد أدت هذه المواجهات بين الفريقين في الشهور الموالية على مستوى قبائل آيت مصاض وأيت عتاب وأيت بوزيد بالخصوص وكان يقود الفريق المناهض للتعاون مع الفرنسيين الشيخ المعلم باسو البوزيدي الذي يدعمه علي أمهاوش وموحى وسعيد الويراوي.

كانت الهزيمة النكراء اللتي تكبدتها قوات الإحتلال في الهري على يد موح وحمو الزياني في شهر نونبر1914 حديت الخاص والعام في أيت عتاب والقبائل المجاورة لها . وكانت الكتير من الأسلحة التي غنمت في هذه المعركة تعرض للبيع في أسواق هذه القبائل في شهر دجنبر 1914.

_وخلال موسم مولاي عيسى بن ادريس في أواخر شهر مارس 1915 تم انتخاب الشيخ علي أبو عدي شيخا أعلى لقبائل المنطقة .وفي يوم 14 أبريل1915 إجتمع حوالي 400 فارس من أيت عتاب وأيت بوزيد وأيت مصاض وأيت عياط بسوق أربعاء أيت عتاب وقرروا التوجه من هناك إلى بني ملال .كما تم خلال هذا الإجتماع بيع وتبادل الأسلحة والدخيرة إلى أن المواجهات بين مشيخات قبيلة أيت عتاب لم تتوقف بالرغم من الجهود التي بدلها الشيخ علي أبو عدي الخرخوطي

-إن مناخ الحرب الذي كان سائدآ في المنطقة قد جعل السكان في السهل والجبل وضمنهم سكان قبيلة أيت عتاب ينصرفون عن جمع محاصيل الحبوب في شهر يونيو1915 إلى التخاذ العدة لمواجهة قوات الإحتلال .ونتيجة لذالك إرتفعت أسعار الحبوب في المنطقة خمس مرات.

-عقد أعيان قبيلة أيت عتاب اجتماعا هامآ يوم 5 نونبر 1915 لفض النزاعات الناشئة بينهم ,إلا أن سيدي أحماد أو العباس رفض حضور هذا الإجتماع وخلال نفس الشهر توجه 16 من أعيان أيت عتاب إلى قبيلة هنتيفة لتعزية صالح أوزاغ  في وفاة إبنه.

-بعد انتهاء مهمة الشيخ علي أوبوعدي الخرخوطي كشيخ أعلى لقبائل المنطقة تم يوم 15 دجنبر 1915 إنتخاب الشيخ محمد بن سعيد المعمري شيخآ أعلى على قبائل أيت عتاب وبني عياط وأيت بوزيد وقد عمل على توسيع نفوده ليشمل جزء من قبيلة بني ملال وقبيلة أيت مصاض ابتداء من شهر فبراير 1916.

-خلال موسم بني ملال الذي أقيم أوخر شهر فبراير 1916 بذلت عدة مساعي للصلح بين محمد بن سعيد المعمري وعلي أوبوعدي الخرخوطي،ولكن دون جدوى.وخلال موسم مولاي عيسى بن إدريس بأيت عتاب الذي افتتح يوم الأربعاء22 مارس1916 كانت الهزيمة من نصيب الشيخ علي أوبوعدي وانتخب الشيخ محمد بن سعيد المعمري كشيخ أعلى لقبائل المنطقة بأغلبية ساحقة.غير أن الصراع ضل قائمآ،وعلى أشذه بين الشيخين،الشيخ محمد بن سعيد المعمري والشيخ علي أوبوعدي الخرخوطي، وقد انتها بعزل الشيخ محمد بن سعيد من منصبه في نهاية شهرأبريل 1916، ولكن هذا العزل لم يكن في لفائدة الشيخ علي أوبوعدي الخرخوطي،وإنما إستفاد منه الشيخ حمو المعطي البوزيدي الذي انتخب كشيخ أعلى لقبائل المنطقة،واحتفض الشيخ محمد بن سعيد المعمري بمنصب شيخ فرقة إقادوسن إلى أنه واصل حملته من أجل استرجاع رئاسة المشيخة العليا لقبائل المنطقة .وكاد أن يتيسر له ذالك في إجتماع انعقد يوم3 ماي 1916 في أيت بوزيد .وفي شهر يوليوز 1916 تم تعويض الشيخ محمد بن سعيد على مشيخة إقادوسن من طرف الشيخ لحسن بن ابراهيم السقاوي الذي تميز في المعارك التي دارت في منطقة بني ملال، وكان من حلف القائد عبدالله أوشطو قائد هنتيفة الجبل لأن الشيخ محمد بن سعيد كان من حلف قائد هنتيفة السهل صالح أوراغ .وخلال نفس الفترة قام سكان أهل الواد أو أيت واسيف من أيت عتاب,بتعويض الشيخ علي ابو عدي الخرخوضي بالشيخ صالح العزمي على مشيخة قسم اهل الواد ,وقد حمل هدان الشيخان الجديدان لواء المقاومة ضد الاحتلال .وقاما باعطاء الاوامر في شهر غشت سنة 1916 بشراء الاسلحة والخيول والدخيرة استعدادا لمواجهة العدو .

وفي 30 غشت 1916 ثم كدلك الاعلان في اربعاء مولاي عيسى بن ادريس بان جميع الاسواق في القبيلة ,وهي اربعاء مولاي عيسى بن ادريس ,وسوق الاحد باهل الواد , وسوق الاثنين بتسقي مفتوحة امام غير ابناء المنطقة اي الاجانب للبيع فيها والشراء منها .وفي يوم 22 شتنبر 1916 وجه حميدة بنعناية أحد اعيان مشيخة تسقي رسالة الةى الكمندان حاكم مكتب تنانت بشأن امكانية الدخول في اتصال معه .

وكان حميدة بن عناية السقاوي مع محمد بن سعيد المعمري من اكثر الاعيان نفوذا على مستوى قسم اقاذوسن.بالاظافة الى لحسن بن ابراهيم الدي آلت اليه رئاسة مشيخة هدا القسم وبعد مرور بضعة ايام على الرسالة السالفة الذكر وجهت جماعات أهل الواد الى الكمندان حاكم مكتب تنانت رسالة يشكرونه فيها على فتحه اسواق قبيلة هنتيفة في وجه التجارة .
وتجدر الاشارة الى ان سلطات الاحتلال الفرنسي ظلت محايدة امام الصراعات التي كانت تعيشها قبيلة ايت اعتاب على السلطة سواء بين الشيخ ابو عدي الخرخوضي , والشيخ محمد بن سعيد المعمري أو بين الشيخ ابوعلي الخرخوضي والشيخ صالح العزمي في اهل الواد.وبين الشيخ محمد بن سعيد المعمري والشيخ لحسن بت ابراهيم السقاوي في اقادوسن .لانها لاتريد ان تخسر اي طرف من هده الاطراف التي كانت تتودد اليها كلها .وتركت الفرصة لقائد هنتيفة صالح اوراغ وعبد الله اوشطو وشيخ زاوية تناغملت سيدي احماد او العباس و شرفاء ابزو لممارسة نفوذهم على اعيان هده القبيلة .كل واحد منهم في المجال الذي يمتد نفوذه فيه .
ومنذ اواخر شتنبر 1916 بدأت القوات الفرنسية والقوات المساندة لها تتجمع في مكتب تنانت استعدادا للدخول الى قبيلة ايت مصاض في المرحلة الاولى وايت اعتاب في المرحلة الثانية,في مقابل دلك تكثفت الاستعدادات لمواجهتها ومنها الاعلان يوم 24 شتنبر 1916 بسوق الاحد بتاونزة بايت اعتاب ,ويوم 26 شتنبر 1916 في سوق الاربعاء لمولاي عيسى بن ادريس بايت اعتاب عن تشكيل حركة من المجاهدين .وفي يوم28 شتنبر 1916 عقدت قبائل ايت اعتاب وايت مصاض وايت بوزيد وايت مازيغ اجتماعا عاما لها بخميس ايت مصاض قامت بانتخاب شيخ أعلى عليها ,وهو الشيخ الحاج نايت مطاع من ايت مازيغ لقيادة المقاومة

وفي 27اكتوبر 1916 كانت كل القوات الفرنسية والقوات المساندة لها متمركزة في تنانت ,وفي يوم 28 أكتوبر تحركت في اتجاه تراب ايت مصاض ,وكانت يوم 29 اكتوبر في ممر ممر الزمايز حيث تعرضت لنيران مجاهدي ايت اعتاب وايت بوزيد وايت مصاض الذين كانو متمركزين في المواقع المشرفة على هدا الممر ,وقد خلفت هده المواجهات ضحايا من الطرفين ,وفي يوم 30 اكتوبر 1916 حلت الفرقة المتنقلة لمراكش بخميس ايت مصاض حيث شرع في تثبيت مكتب ازيلال .

……يتبع

Print Friendly

عن sherif seddati

الشريف السداتي مدون صحفي

5 تعليقات

  1. شكرا للرفيق السداتي على الاضاءة التارخية لهده المنطقة التي كان لها الباع الطويل في مجابهة الطغيان الفرنسي حيت ساهمت بشكل فعال في القتال والتصدي للعدوان وكدلك في مساندة وتطعيم المقاومة المتمركزة انداك في نواحي ايت علي اوبراهيم وبني ملال وصولا الى خنبفرة وهده اللحمة ارغمت العدو على التراجع ومنعه من التقدم مما جعل المستعمر الى اختيار اتجاه مراكش ازيلال والدخول الى ايت اعتاب عبر بوابة تاونزة اولا وابادو تانيا وارساء اول قاعدة فيها وكان هدا في حدود سنة 1916

  2. بوابة أيت اعتاب

    الشكر موصول الاخ الكريم سي مهجاني ,هدا جزء يسير من تاريخ بلدتنا العريق ,وشهادة بسيطة في حق مناضلي ومجاهدي ايت اعتاب الذين دافعوا ولازالوا يدافعون عن حوزة الوطن ,ما أحوجنا للاقتداء بهم ,وشكرا على تواصلك الدائم .

  3. ach had t3awid ohad lkhbar lmlawta ofin lmohririn tlm39ol mnsyn wla ngolo hi li bghina w lah ihdikom ahad nas

  4. fin ait l3lam wla blach ait simo o ait 3bo

  5. Nachkorak akhi charif 3ala had ma3lomat.atamana taktob lana 3an n’as mitl Lbouhali ben abbas Nemmaoui al aloui chikh 9abilat béni mousa olad nemma.tamaso tarikho’.masahoh o masakhgharib la awlad 3omomatna mn ajl lmal fa3alo mafa3aloh

أضف رد على hamid إلغاء الرد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current day month ye@r *