أخبار عاجلة
الرئيسية / مقالات / 9 مارس …الذكرى والعبرة .
9 مارس …الذكرى والعبرة .

9 مارس …الذكرى والعبرة .

عبد العالي حامي الدين 


هل كان خطاب 9 مارس جوابا مؤقتا عن «أزمة عابرة»، أم كان جوابا تاريخيا لتدشين مرحلة سياسية جديدة في تاريخ المغرب؟

خطاب 9 مارس اعتبره الجميع آنذاك خطابا تاريخيا بجميع المقاييس، لأنه قدم جوابا سياسيا عن أكبر حركة احتجاجية شهدها المغرب للمطالبة بالديمقراطية في سياق إقليمي ثوري سقطت فيه رموز أنظمة دكتاتورية تحت ضغط الشارع.

كان جوابا سياسيا، ذكيا وسريعا ومختلفا عن الأجوبة الأمنية التي قدمتها أنظمة أخرى نزلت إلى الشوارع بالدبابات لقمع شعوبها وإطلاق الرصاص على المتظاهرين، كما كان خطابا تاريخيا من حيث مضامينه المتمثلة في الإعلان عن فتح ورش الإصلاح الدستوري، الذي كان مطلبا حاضرا في خطاب الطبقة السياسية، ولكن بمستويات مختلفة وقناعات متباينة، ولم يتم التفاعل معه إلا بفضل الديناميكية الاحتجاجية لشباب 20 فبراير.

وهو خطاب أسّس لنموذج دستوري متقدم ينزع نحو تقوية الطابع البرلماني للنظام السياسي المغربي من خلال سيادة الأمة، وسمو الدستور، وفصل السلط، وربط المسؤولية بالمحاسبة، والانبثاق الديمقراطي للسلطة التنفيذية بقيادة رئيس الحكومة المعين من الحزب، الذي يتصدر الانتخابات والاعتراف بالقضاء كسلطة مستقلة ودسترة حقوق الإنسان إلى غير ذلك من المقتضيات الجديدة..

الدرس الأول، هو قدرة الجالس على العرش على جسّ نبض الشارع والتفاعل معه بطريقة استباقية، على عكس العديد من النخب السياسية التي تأخرت كثيرا في فهم هذه الديناميكية.

الدرس الثاني، هو أن الفعل الاحتجاجي، المُؤطّر بقواعد سلمية واحترام المؤسسات، كان له دور كبير في تجنيب المغرب مخاطر مسار تحكمي كان يحاول إعادة التجربة الـ»بنعلية» بالمغرب،.

الدرس الثالث، هو أن الملك محمد السادس تبنى الخيار الديمقراطي بشكل لا رجعة فيه، والذي يحتاج إلى نخب جديدة تتمثله لكي تتحرر من ثقافة سياسية قديمة موروثة عن مرحلة ما قبل 1999..

لا يمكن فهم خطاب 9 مارس دون أن نقرأ معه خطاب 17 يونيو 2011. الأول، وضع الأسس والمرتكزات. والثاني، اهتم بالمضامين الدستورية ورصد مظاهر التحول، وهي المضامين التي ينبغي أن تُؤطر مختلف مؤسسات الدولة في التعاطي مع دستور فاتح يوليوز.

أعتقد أن معاني خطاب 9 مارس و17 يونيو ينبغي أن تظل حاضرة في مختلف المراحل السياسية لمغرب ما بعد 20 فبراير، خاصة وأن البرلمان المغربي لازال يستكمل كتابة الدستور عبر القوانين التنظيمية، التي ينبغي أن تستحضر إرادة المشرع الدستوري، والتي تتضح أكثر بالرجوع إلى الخطابين المذكورين..

للأسف هناك من يريد طمس روح الخطابين السابقين، ويحاول أن يؤسس لممارسة سياسية لا تستحضر السياق السياسي للدستور الجديد وما أفرزه من تحولات..هناك محاولات حثيثة تعتقد بأن هدوء الشارع يعني إمكانية العودة إلى الأساليب القديمة، وهي قراءة خاطئة لا تنتبه إلى أن الظواهر الاحتجاجية كظواهر اجتماعية مرتبطة بقوانين اجتماعية وسياسية، وكلما توفرت الشروط والأسباب نفسها، فإنها تؤدي إلى النتائج نفسها، تماما كما يتبخر الماء عند الدرجة المائة من الحرارة.

عن موقع:اليوم 24

Print Friendly

عن sherif seddati

الشريف السداتي مدون صحفي

تعليق واحد

  1. ان التاريخ لايرحم و سيحاسب كل دجال ومنافق لبس جلباب الديقراطية يحاول من خلاله التمويه ومغالطة الشعب والدفاع عن هدا النظام السياسي الاتوقراطي الدي استشرى فيه الفساد واصبحت كل التخريجات والعمليات التجميلية التي يجريها لاتجدي نفعا بفعل التراكم النوعي للوعي السياسي الدي اصبحت تخلقه الحركة الاحتجاجية في صفوف الجماهير الشعبية،فان كنت تعتبر خطاب 9مارس جوابا واستجابة لشعار حركة 20فبراير المتمتل في الكرامة والحرية والعدالة فهدا استبلاد لهدا الشعب الدي قدم تضحيات جسام وشهداء الدين سقطوا في هده الانتفاضة المجيدة فالخطاب وما تابعه جاء للا لتفاف على المطالب الشعبية والتغطية على الجرائم المرتكبة في حقه وان كان عكس دلك ،اريني مادا تحقق مابعد 2011 من ديمقراطية وعيش كريم لهدا الشعب لا شيء فالدستور الدي تتكلم عنه فهو نسخة طبق الاصل للدساتير السابقة الممنوحة المؤسسة لعدم الافلات من العقاب وتكريس جميع السلط في يد واحدة وانت الواحد من المتهمين في قتل الشهيد ايت الجيد .انكم ساهتم بشكل فعال في قتل حلم هدا الشعب في التغيير والتاريخ يشهد على دلك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current day month ye@r *