أخبار عاجلة
الرئيسية / التاريخ العريق / طقوس وعادات الاحتفال بليلة القدر بايت اعتاب اقليم ازيلال
طقوس وعادات الاحتفال بليلة القدر بايت اعتاب اقليم ازيلال

طقوس وعادات الاحتفال بليلة القدر بايت اعتاب اقليم ازيلال

إعداد :الشريف السداتي 


لشهر رمضان كأحد أركان الدين الاسلام الخمس ،مكانة مقدسة لاتقل عن الصلاة والحج وغيرها في قلوب كافة المسلمين وضمنهم ساكنة ايت اعتاب،ومن نافلة القول ان المجتمع العتابي يولي هدا الشهر مكانة عظمى ،وخاصة ليلة القدر التي يحتفل بها المسلمون خلال ليلة 26 من رمضان بالاكثار من العبادة الاعتكاف بالمساجد والدعاء الى الله ،كما يتسابقون في أعمال الخير والبر والاحسان ويشمل الاحتفال بهده الليلة المقدسة التي انزل فيها القرآن الاحتفال بالطقوس التالية :

يثم صباحا الاستعداد للاعتكاف وصلاة التراويح التي تمتد من صلاة العشاء الى غاية الانتهاء من صلاة الفجر والخثم بالدعاء وهدا هو المهم والأهم في هده الليلة المباركة التي يحاول الجميع التقرب الى الله ونيل رضاه .
يثم الاستعداد لطهي وجبة العشاء التي يتناولها المصليين جماعة خلال استراحة الصلاة ،في باحات المساجد أو داخلها في احترام تام لقدسية المكان،والتي تكون في الغالب طبق الكسكس ،والتي تتكلف كل عائلة بتحضيره حسب مستطاعها ، وتقوم خلية مكلفة بالتنظيم داخل المسجد بجمع هده الاطباق ،وتقديمها بانتظام ،بعد دلك يعود الجميع لاستكمال الصلاة والخشوع والتعبد الى الله وقراءة القران.

ويتميز هدا اليوم المبارك الدي يصادف ليلة القدر بتسابق الاطفال الدين يتجاوزون سن محددة لصومه كإختبار لقدرتهم على التحمل ،وفرصة مهمة لدخولهم عالم الكبار بعد ان يكونوا قد ودعوا عالم الطفولة ،وشكل صوم الاطفال حدثا عائليا بامتياز ،حيث يلبس الاطفال الازياء التقليدية التي تلبس في المناسبات الدينية الاخرى كالاعياد ،ويلبس الطفل جلابة وبلغة فيما تلبس الفتاة الصغيرة قفطان وقد تحمل تاجا فوق رأسها احتفالا بهدا اليوم المميز ،وعند الافطار يحضى الاطفال المحتفى بهم مكانا مميزا لدى الاسرة حيث يقدم لهم التمر والحليب والبيض والماء والحلويات في طقوس لها نوع من الاحتفاء كتشجيع لهم ،وهناك من الاسر من يضع نقط واقراص حناء وسط يد الطفل المحتفى به لما للحناء من رمزية وقدسية .

فيما يخص النساء فان لهن طقوس خاصة بهده الليلة المباركة ،ففي الصباح هناك نساء يقمن بتخضيب رؤوسهن بالحناء والاستحمام مبكرا ،وفي المساء بعد تحضيرهن لوجبة الفطور والعشاء يبخرن جميع اطراف البيت والغرف ببخور مكون من “الجاوي” و “الند” و “العود” دو الرائحة العطرة   و تملأ روائح البخور المتصاعدة في عنان السماء ارجاء جميع الدور العتابية ،وتمنع هده الروائح الزكية حسب المعتقد من دخول الشياطين والجن ،كما تمنع الحسد والعين والاعمال السحرية الشريرة .
ومن الطقوس التي تباشرها النساء هو تزينهن بابهى الحلل من لباس ،كما يضعن الكحل في اعينهن والسواك وغيرها حيث منهمن من يلتحق بالمسجد ومنهمن من تعتكف بمنزلها لاداء فريضة الصلاة والتعبد الى الله .

Print Friendly

عن sherif seddati

الشريف السداتي مدون صحفي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>

Current day month ye@r *